منتدى طلبة هندسة المنيا
بسم الله الرحمن الرحيم
عزيزى الطالب عزيزتى الطالبة يرجى التكرم بتسجيل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب فى الانضمام الى اسرة المنتدى
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدى

منتدى طلبة هندسة المنيا


 
الرئيسيةمجلة جديدةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 كريستيانا شتينغر- الحسناء ذات الذاكرة الحديدية

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ahmed mawad

avatar

الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 931
العمر : 29
نقاط : 2482
السٌّمعَة : 29
تاريخ التسجيل : 06/10/2009
الموقع : فى المنيا بدرس
تاريخ الميلاد : 31/07/1989

مُساهمةموضوع: كريستيانا شتينغر- الحسناء ذات الذاكرة الحديدية    الجمعة أكتوبر 29, 2010 9:28 am

كريستيانا شتينغر- الحسناء ذات الذاكرة الحديدية







كريستيانا شتينغر حسناء ألمانية لم تتجاوز الـ23 من عمرها تتمتع بذاكرةقوية مكنتها الفوز ببطولة العالم لقوة الذاكرة لأكثر من مرة. لكن ذاكرةشتينغر ليست من الأمور الخارقة للعادة بل نتيجة مران طويل على طريقةإغريقية قديمة.





لم أكن اعلم أن زميلتي الجميلة تمتلك تلك الذاكرةالقوية، إلا عندما جلسنا نحن الثلاثة أمام أستاذ مادة الفلسفة السياسيةلأجراء الامتحان الشفهي الأخير لغرض الحصول على شهادة الماجستير. إذ حينانتهى الأستاذ من توجيه الأسئلة إليَّ والتي جعلني أعصر ذاكرتي بحث عنالإجابات بكل ما امتلك من طاقة، بدأ بسؤال كريستيانا. لكن ما أن سألها حتىبدأت بالإجابة على أسئلة الأستاذ بدون توقف، مثل جهاز مذياع لا ينقطع،الأمر الذي أثار استغرابي من قدرتها على حفظ كل هذا الكم الهائل منالمعلومات.
وخلال ذلك لاحظت أنها حين تتوقف لثوان تبدأ باستدعاء شيئاًما في رأسها، لتبدأ السرد من جديد. وأتذكر جيداً أنه حينما سألها عن مفهومالعدالة عند أفلاطون بدأت بطرح كل النقاشات التي دارت في رأس هذا الفيلسوفالإغريقي قبل ألفين وخمسمائة عام والتي دونها في كتابه الجمهورية، مما مكنكريستيانا شتينغر من حفظها بعد كل هذه السنين. أثار كل هذا فضوليواستغرابي في آن واحد مما دفعني لسؤال زميلتنا الأخرى بعد أن اجتزناالاختبار نحن الثلاثة عن سبب قوة ذاكرة كريستيانا، فأجابتني: ألا تدري؟كريستيانا بطلة العالم بقوة الذاكرة.

الذكاء أن يستخدم المرء عقله بذكاء
Bildunterschrift: البعض يقول إن الذكاء وقوة الذاكرة موهبة ربانية، فيما تقول كريستينا شتيغر إنه يمكن تدريب العقل على تذكر الأشياءكرسيتياناشتينغر في الثالثة والعشرين من عمرها، استطاعت أن تجتاز امتحان الثانويةالعامة حينما كانت في السادسة عشرة. ولعل هذا الأمر ليس بالغريب، فهناكالكثير ممن يجتازون مراحل الدراسة بوقت أسرع من غيرهم. إلا أن ما يميز هذهالفتاة هي قدرتها على الحفظ أكثر من غيرها، مما ممكنها من الفوز ببطولةالعالم لقوة الذاكرة أكثر من مرة. وهي بطولة تقام سنوياً في المملكةالمتحدة، ويتم فيها اختبار المشاركين من خلال امتحان صعب للغاية، يتطلباجتيازه القدرة على تذكر مئات الأعداد والأشكال والرسوم بالترتيب، وذلكبعد ملاحظتهم لكل هذه المعلومات لمرة واحدة فقط. فهل هي إذن قدرة خارقةعلى الحفظ يمتلكها المرء منذ ولادته، أم أن هناك سر ما يجعلهم يتمكنون منحفظ الأشياء أسرع من غيرهم؟
خلال حواري مع كريستيانا شتينغر عن هذا الأمر ذهبت إلىالاحتمال الثاني. وتقول شتينغر إن الأمر لا يتعدى أن يكون تدريباً يمارسهأولئك الأشخاص حادي الذاكرة، أو من الأفضل القول أن هؤلاء الناس طبيعيينجداً ويمتلكون مستوى عادي أو فوق العادي من الذكاء، إلا أنهم يشحذونذاكرتهم بطريقة معينة. موضحة لهذه الطريقة أضافت شتينغر في حوار مع دويتشهفيله: "أحاول أن أحول الكلمات والأرقام أو أي شيء يصعب عليَّ تذكره إلىصور أو أشياء أخرى وأقوم بربط الصور هذه والأشكال مع بعضها من خلال قصة.فمثلاً لو أردت أن اذهب للتسوق وأخشى أن أنسى ما أريد شراءه من خبز وملحولبن مثلاً، أقوم برسم القصة التالية في داخل عقلي: الخبز والملح يقومانبزيارة لصديقهم اللبن. وهكذا كلما كانت الفكرة أكثر جنونية كلما كانتالقدرة على تذكرها وملاحظتها أفضل".

طريقة قديمة وقصص مغرقة بالخيال
Bildunterschrift: أرسطووأستاذه أفلاطون في أكاديميته. صورة من رسم فنان عصر النهضة الايطاليرافائيل. ما حفظته الكتب خلال ألفين وخمسمائة عام من فلسفة إغريقية يمكنحفظه بطريقة ذكية في العقل، كما تفعل كريستيانا.وهذه الطريقةلتذكر الأشياء ليست وليدة اليوم أو اختراع جديد إلا أن شتينغر تدربت عليهامنذ أن كانت في ربيعها السابع من العمر مع عشرة من الصغار من خلال دورةتدريبية خاصة. والطريقة هذه غاية في القدم وكانت تستخدم من قبل الرومانوالإغريق وتسمى "منيمة تيكنة" أي (mnémē Téchnē) أي "فن الذاكرة" أو"تقنية الذاكرة". وهذه الطريقة بسيطة للغاية، فعلى المرء بعد أن يحول كلالأشياء التي يصعب عليه تذكرها إلى أشياء ممكن ملاحظتها، أن يرسم نقاطارتكاز عند تخيل قصته التي يريد أن يتذكرها و"الأفضل أن يجعلها نقاطاحمراء يستعيدها حين يريد ذلك أو حين يفقد التركيز"، كما تقول شتينغر.
عن هذه النقاط الحمراء واهميتها في هذه الطريقة تقول شتينغر:"كل مصطلح أو فكرة رئيسية أصورها خلال القصة على أنها نقطة حمراء، فمثلاًفي دراستي للعلوم السياسية في جامعة لودفيج ماكسميليان في ميونخ ولتذكرمفهوم العدالة عند أفلاطون صورت العدالة كالتالي. أولاً العدالة بيت،والنقطة الحمراء الأولى هي باب بيت العدالة وعند دخولي من خلال البابشاهدت أفلاطون فاتحاً ذراعيه وهي إشارة لمفهوم العدالة عنده وهذه هيالنقطة الحمراء الثانية".
وتضيف شتينغر قائلة: "ولأن أفلاطون يناقش مفهوم العدالةبأسلوب جدلي على لسان أستاذه سقراط، فانه يطرح مفاهيم عدة بطريقة جدلية،لغرض النقاش والوصول بالنهاية إلى الجواب الصحيح. ومن خلال النقاش يطرحأفلاطون مفهوما معيناً على لسان أستاذه سقراط خلال نقاش الأخير مع آخرين،احدهم يدعى "كيفالوس" والذي يقول إن العدالة هي: أن يعيد المرء ما يدين بهللآخرين. وحتى لا أنسى هذا المفهوم للعدالة، صورتها على أنها كرسي جلستعليه في بيت الفيلسوف أفلاطون وعندما بدأ بإيلامي أعدته سريعاً إلى صاحبهأو أبعدته عني باستياء، فليس من العدالة وأنه لأمر مؤلم أن احتفظ بشي مالا املكه".
إذن فالأمر لا يتعدى أن يحول المرء الأشياء إلى رموز قابلةللتذكر، وأن يربط كل تلك الرموز والأشياء مع بعضها البعض من خلال قصة ما.والجميل في هذه الطريقة لتقوية الذاكرة أنها تطور خيال من يمارسها، لتجعلمنه كاتب قصص صغيرة جميلة مجنونة أحياناً. وهذه التقنية ملائمة لكلالأعمار فهي ليست حكراً على الشباب أو الأطفال. بل يمكن ممارستها من قبلكل فرد، كما تقول شتينغر. ولكنها تنصح التلاميذ والطلبة بشكل خاص باستخدامهذه الطريقة لغرض الحفظ، كما فعلت هي طيلة سنوات الدراسة، والتي مكنتها منأن تصبح الثانية على دفعتها في الجامعة.

لماذا يسقط الخروف من الشجرة
Bildunterschrift: Großansicht des Bildes mit der Bildunterschrift: كريستيانا شيتنغر ألفت كتابا بعنوان"عندما يسقط الخروف من الشجرة"ليسغريباً أن يسقط الخروف من الشجرة، فالخروف لا يمتلك القدرة على البقاء علىشجرة ما وذلك بسبب حوافره. ولكن الغريب في الأمر، هو كيف استطاع الخروفتسلق الشجرة ليسقط منها بعد ذلك؟ هذه واحدة من القصص الخيالية المجنونةلشتينغر، وهي عنوان كتابها الأول الصادر عام 2006 والذي وضعت فيه كلالتقنيات الممكن تعلمها لغرض شحذ الذاكرة وتنشيطها. أما سر العلاقة بينالخروف الذي لم يستطع يوماً صعود الشجرة حتى يسقط منها، والشجرة، فيتلخصفي أن شتينغر تطرح صورة مليئة بـ"الفانتازيا"، حين تحاول تذكر الرقم 41مثلاً، فالرقم أربعة يشير إلى عدد أرجل الخروف المسكين الذي سقط منالشجرة، أما الشجرة نفسها، فإنها في مخيلة شتينغر تشير إلى رقم واحد، وذلكلامتداد جذع الشجرة، ليس في الطبيعة وحسب، وإنما في مخيلة شتينغر غيرالمحدودة.
آخر اختبار مرت به الحسناء كريستيانا شتينغر، كان اختباراًأجرته لها القناة الثانية في التلفزيون الألماني. وقد كان الاختباركالتالي: مرر مقدمو برنامج استعراضي أمام شتينغر ولمرة واحدة، ثلاثينطفلاً، كل واحد يحمل بجانب رقم معين شيئاً ما، فواحد يحمل ساعة كبيرةوالآخر جهاز تلفون، والثالث كرة قدم، والرابع برتقالة كبيرة، وهكذا. ثمتمت تغطية عيني كريستيانا، ومر الأطفال من جديد بالتسلسل من المشارك الأولوحتى الثلاثين، وهي لا تستطيع مشاهدتهم طبعاً، وطلب منها مقدمو البرنامجأن تذكر ما يحمل كل طفل، فاستطاعت أن تذكر بسرعة كل ما يحمله الأطفالوبالتسلسل ومن دون أخطاء.
وهذا لم يكن إلا اختباراً بسيطاً من مئات الاختبارات التياجتازتها كريستيانا شتينغر، التي استطاعت أن تثبت، أن الجمال والذكاء ممكنأن يجتمعا معاً في جسد واحد.


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://miniaeng.yoo7.com
 
كريستيانا شتينغر- الحسناء ذات الذاكرة الحديدية
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى طلبة هندسة المنيا :: ¤©§][§©¤][منوعات[¤©§][§© :: شخصيات هـــــــــــــامة-
انتقل الى: